القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

 أنصاص ربع (الحمد) - جزء 9

أنصاص ربع (الحمد) – جزء 9
أنصاص ربع (الحمد) – جزء 9

أنصاص ربع (الحمد) - جزء 9

 بسم الله الرحمان الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد: 

إخواني أخواتي في الله، لا زلنا نشرح أنصاص الربع الأول من الحزب الأول، والذي يرمز له عند الطلبة وساداتنا علماء هذا العلم برمز (الحَمْدُ)، وقد وصلنا إلى النص السابع والعشرين.

النص القرآني السابع والعشرون:

(الضَّلَـٰلَةَ) بالنصب جيم عددهم * لدى الْحَمْد، اَ۬لصَّفَا، وَاعْبُدُواْ مكملا 

شرح النص القرآني:  

 يبين الناظم في هذا النص، أن الكلمة القرآنية (الضَّلَـٰلَةَ) بالنصب، ذكرت في ثلاثة مواضع وهي :

  • في سورة البقرة، في الربع الأول من الحزب الأول (الْحَمْد لِلهِ)، في سبحانه وتعالى عز وجل :(أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَـٰرَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَۖ )
  • وفي نفس السورة، في الربع الثاني من الحزب الثالث (إِنَّ اَ۬لصَّفَا)، في قوله جل في علاه: (أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَي اَ۬لنّ۪ارِۖ)
  • وفي سورة النساء، في الربع الثاني من الحزب التاسع: (وَاعْبُدُواْ اُ۬للَّهَ)، في قوله سبحانه وتعالى عز وجل: (اَلَمْ تَرَ إِلَى اَ۬لذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ اَ۬لْكِتَـٰبِ يَشْتَرُونَ اَ۬لضَّلَـٰلَةَ وَيُرِيدُونَ أَن تَضِلُّواْ اُ۬لسَّبِيلَۖ)

متشابهات: 

 قوله عز وجل: (أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ) ذكر في موضعين في سورة البقرة وهما:

  • في الربع الأول من الحزب الأول (الْحَمْد لِلهِ)، سبحانه وتعالى عز وجل: (أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَـٰرَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَۖ)
  • وفي الربع الثاني من الحزب الثالث: (إِنَّ اَ۬لصَّفَا)، في قوله سبحانه وتعالى عز وجل: (أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَى اَ۬لنّ۪ارِۖ)

النص القرآني الثامن والعشرون:

 (وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ) ثلاثة في الذكر * لدى الْحَمْد خَسِرَ أَحْسَنُواْ ياقاري 

شرح النص القرآني: 

  في هذا النص يذكر الناظم المواضع التي ورد فيها قوله تعالى (وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ) وهي  ثلاثة مبينة كما يلي :

  • في سورة البقرة،في الربع الأول من الحزب الأول (الْحَمْد لِلهِ)، في قوله سبحانه وتعالى عز وجل: (أُوْلَـٰٓئِكَ اَ۬لذِينَ اَ۪شْتَرَوُاْ اُ۬لضَّلَـٰلَةَ بِالْهُد۪ىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَـٰرَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَۖ)
  • وفي سورة الأنعام، في نصف الحزب الخامس عشر (قَدْ خَسِرَ)، في قوله سبحانه جل في علاه : (قَد ضَّلُّواْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَۖ)
  • وفي سورة يونس، في الربع الأول من الحزب الثاني والعشرين (لِّلذِينَ أَحْسَنُواْ)، في قوله سبحانه جل في علاه: (قَدْ خَسِرَ اَ۬لذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَآءِ اِ۬للَّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَۖ)

النص القرآني التاسع والعشرون: 

(مَثَلُهُمْ) ضَمُّ اللامِ جيم عددهم * لدى الْحَمْدُ رَضِيَ معا فيه أنزلا

شرح النص:  

يوضح الناظم في هذا النص  أن الكلمة القرآنية (مَثَلُهُمْ) بضم اللام ذكرت في ثلاثة موضع وهي :

  • في سورة البقرة، في الربع الذي نحن بصدده (الْحَمْد لِلهِ)، في قوله سبحانه جل في علاه: (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ اِ۬لذِے اِ۪سْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّآ أَضَآءَتْ مَا حَوْلَهُۥ)
  • وذكرت مرتان في سورة الفتح، في الربع الأول من الحزب الثاني والخمسبن (لَّقَدْ رَضِيَ)، في قوله سبحانه وتعالى عز وجل: (ذَ'لِكَ مَثَلُهُمْ فِے اِ۬لتَّوْر۪يٰةِۖ وَمَثَلُهُمْ فِے اِ۬لِانجِيلِ كَزَرْعٍ اَخْرَجَ شَطْـَٔهُۥ)

النص القرآني الثلاثون:

(أَضَآءَتْ أَضَآءَ) في الذكر غريبان * وجدتهما لدى الْحَمْد يا إخوان

شرح النص القرآني:  

  يبين الناظم في النص أن الكلمتان القرآنيتان (أَضَآءَتْ) و (أَضَآءَ) ذكرتا مرة واحدة في القرآن، في سورة البقرة، في الربع الأول من الحزب الأول (الْحَمْد لِلهِ)، في قوله سبحانه وتعالى عز وجل: ( فَلَمَّآ أَضَآءَتْ مَا حَوْلَهُۥ)، وفي قوله سبحانه جل في علاه  (كُلَّمَآ أَضَآءَ لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ)

 نستأنف ان شاء الله عز وجل في التدوينة الموالية، لا تبخلوا عنا بدعواتكم عن ظهر الغيب.

وصل اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا محمّد وَعلى آل سيدنا محمد، كما صلّيت على آل سيدنا إِبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على آل سيدنا إِبراهِيم فِي الْعَالمِين، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، والحمد لله رب العالمين.

خادمكم ابراهيم ابو سعد

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع