القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

 

"فَأَزَلَّهُمَا" بالاتصال * كذا "اَ۪سْتَزَلَّهُم" بلا جدال

بسم الله الرحمن الرحيم

انصاص ربع (يستحي) - جزء8

  الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وتنال القربات، وترفع الدرجات، والصلاة والسلام على أشرف الكائنات، سيدنا وحبيبنا ومولانا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين

النص الثامنَ عشر:

ادخل ب "رَغَداً" في يَسْتَحْىِۦ * واخرج بها في تَلْبِسُواْ يا أخي

شرح النص:

 يبين الناظم في هذا النص، أن قوله عز وجل "رَغَداً" ، يسبق "حَيْثُ شِئْتُمَا" في سورة البقرة، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله عز وجل (وَقُلْنَا يَـٰٓـَٔادَمُ اُ۟سْكُنَ اَنتَ وَزَوْجُكَ اَ۬لْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا)
 أما في الربع الذي يليه من نفس الحزب الأول، أي في نصف الحزب الأول (وَلَا تَلْبِسُواْ اُ۬لْحَقَّ بِالْبَـٰطِلِ) فيؤخر "رَغَداً" عن قوله عز وجل "حَيْثُ شِئْتُمْ" ، في قوله عز وجل (وَإِذْ قُلْنَا اَ۟دْخُلُواْ هَـٰذِهِ اِ۬لْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً)
 وقوله عز وجل في الآية الأولى (شِئْتُمَا) بألف التثنية، لأنه مسبوق بفعل اتصل بآخره ألف التثنية (وَكُلَا)
أما في الآية الثانية ورد (شِئْتُمْ) بميم المجمع، لأنه مسبوق بفعل اتصل بآخره واو الجمع (فَكُلُواْ)

النص التاسعَ عشر:

"فَأَزَلَّهُمَا" بالاتصال * كذا "اَ۪سْتَزَلَّهُم" بلا جدال

شرح النص:

 ينبه الناظم في هذا النص، أن الكلمتين القرآنيتين "فَأَزَلَّهُمَا" و "اَ۪سْتَزَلَّهُم" تكتبان بالاتصال، حتى لا يكتبهما الطالب بالانفصال، على هذا النحو "فَأَزَلَّ هُمَا" و "اَ۪سْتَزَلَّ هُمُ" وهذا خطأ

النص العشرون:

"قُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ" في يَسْتَحْىِۦ مرتلا * كذا وقبله بالواو أنزلا
أما الذي في الاعراف محبرا* "قَالَ اَ۪هْبِطُواْ" مؤكدا بلا امترا

شرح النص:

 يبين الناظم في هذا النص، أن قوله عز وجل "اَ۪هْبِطُواْ" الذي جاء بعد فعل القول ورد في ثلاثة مواضع:
  • في الربع الذي نحن بصدده ذكر مرتان بصيغة "وَقُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ" بالواو، وبغير الواو "قُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ"، والذي يسبق في الترتيب هو قوله عز وجل "وَقُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ" بالواو ، لقول الناظم (وقبله بالواو انزلا)، وذلك في قوله عز وجل (وَقُلْنَا اَ۪هْبِطُواْۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ)، ثم يليه "قُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ" بغير الواو، في قوله عز وجل في نفس الربع (قُلْنَا اَ۪هْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً)
  • أما الموضع الثالث فقد ذكر فيه بصيغة، وذلك في سورة الاعراف، في الربع الأول من الحزب 16، في قوله عز وجل (قَالَ اَ۪هْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِے اِ۬لَارْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَـٰعٌ اِلَىٰ حِينٍ)
 نستأنف ان شاء الله عز وجل في التدوينة المقبلة، لا تبخلوا عنا بدعواتكم عن ظهر الغيب
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه الى يوم البعث والنشور
خادمكم ابراهيم ابو سعد
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع