القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

شرح الحذفية - حذف الالف بعد الباء (3)

وَالْبَٰقِيَٰتُ جمعا و هُم بَٰرِزُونَ * الَادْبَٰرَ كلا معه رَبَّـٰنِيُّونَ * رَبَّـٰنِيِّۧنَ وعِبَٰدِے الفجر * في طه مع نون اجْتَبٰ۪هُ فادر
بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين 

قال الناظم رحمه الله: 

وَالْبَٰقِيَٰتُ جمعها هُم بَٰرِزُونَ * الَادْبَٰرَ كلا معه رَبَّـٰنِيُّونَ 
رَبَّـٰنِيِّۧنَ وعِبَٰدِے الفجر * في طه مع نون اجْتَبٰ۪هُ فادر 
وَاذْكُرْ عِبَٰدَنَا رُهْبَٰنَهُم بميم * رَبَـٰٓئِبُ عِبَٰدَتِهِ هل ختم 

شرح الأبيات:

  في هذه الأبيات يختم الناظم رحمه الله، باب حذف الالف بعد الباء، بذكر الكلمات المتبقية، وهي كما يلي: 

الكلمة الرابعة العشرون: 

  (الْبَٰقِيَٰتُ)، والمحذوف ما قيده الناظم رحمه الله بواو العطف والجمع، في قوله (وَالْبَٰقِيَٰتُ جمعا)، أي جمع المؤنث السالم، وقد وردت في موضعين: 
في سورة الكهف، في نصف الحزب 30، في قوله تعالى: (وَالْبَٰقِيَٰتُ اُ۬لصَّٰلِحَٰتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ اَمَلا).
وفي سورة مريم، في الربع الأخير من الحزب 31، في قوله تعالى: (وَالْبَٰقِيَٰتُ اُ۬لصَّٰلِحَٰتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٞ مَّرَدّاً) 
  أما الأخرى التي رسمت بغير واو العطف، فألفها الواقع بعد بائها ثابت، وهي إما مفردة، كقوله عز وجل في سورة النحل (مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اَ۬للَّهِ بَاق)، وقوله عز وجل في سورة الحاقة (فَهَلْ تَر۪ى لَهُم مِّنۢ بَاقِيَة)، وإما جمع مذكر سالم، في موضعين، في سورة الشعراء، في قوله جل في علاه (ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ اُ۬لْبَاقِينَ)، وفي سورة الصافات في قوله عز من قائل (وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُۥ هُمُ اُ۬لْبَاقِينَ

الكلمة الخامسة العشرون: 

  (بَٰرِزُونَ)، التي جاءت بصيغة الجمع، وقد وردت في موضع واحد في سورة غافر، في نصف الحزب 47، في قوله تعالى: (يَوْمَ هُم بَٰرِزُونَ). 
  وأما الأخرى التي جاءت بصيغة المفرد، فألفها ثابت، وقد ذكرت في سورة الكهف، في قوله عز وجل (وَتَرَي اَ۬لَارْضَ بَارِزَة). 

الكلمة السادسة العشرون: 

  (الَادْبَٰرَ)، يحذف ألفها مطلقا، كيفما جاء لفظها، منكرة أو معرفة أو مضافة، بفتح الهمزة أو بكسرها، لقول الناظم (الَادْبَٰرَ كلا)، وقد ذكرت فيما يقرب أربعة عشر موضعا، بهذه الألفاظ: (الَادْبَٰرَ)، (أَدْبٰ۪رِهَا)، (أَدْبٰ۪رِكُمْ)، (أَدْبَٰرَهُمْ)، (أَدْبٰ۪رِهِمْ)، (إِدْبَٰرَ)، وكلها بالحذف. 

الكلمة السابعة العشرون: 

  (رَبَّـٰنِيِّۧنَ) و (الرَبَّـٰنِيُّونَ) 
  وقد ذكرت بالياء في موضع واحد، في سورة آل عمران، في الربع الأخيرمن الحزب 6، في قوله تعالى: (وَلَٰكِن كُونُواْ رَبَّـٰنِيِّۧنَ
  وبالواو في موضعين: 
في سورة المائدة، في الربع الثاني من الحزب 12، في قوله تعالى: (وَالرَبَّـٰنِيُّونَ وَالَاحْبَارُ بِمَا اَ۟سْتُحْفِظُواْ مِن كِتَٰبِ اِ۬للَّهِ)، 
وفي نفس السورة، في نصف الحزب الحزب 12، في قوله تعالى: (لَوْلَا يَنْه۪يٰهُمُ اُ۬لرَبَّـٰنِيُّونَ وَالَاحْبَارُ).

الكلمة الثامنة العشرون: 

  (عِبَٰد)، وقد ذكرت في القرآن الكريم في عدد كثير من الآيات بصيغ متنوعة، وأغلبها رسم بثبت الألف، والمحذوف منها ما قرنه الناظم بسورة، أو ذكره بصيغته وهي: 
قوله (عِبَٰدِے الفجر)، أي الذي ذكر في سورة الفجر، في الربع الأول من الحزب 60، في قوله تعالى: (فَادْخُلِے فِے عِبَٰدِے وَادْخُلِے جَنَّتِے)
وقوله (وَاذْكُرْ عِبَٰدَنَا)، يقصد الذي ذكر في سورة ص، في الربع الثاني من الحزب 46، في قوله عز وجل (وَاذْكُرْ عِبَٰدَنَآ إِبْرَٰهِيمَ وَإِسْحَٰقَ وَيَعْقُوبَ) 
وقوله (عِبَٰدَتِهِ هل ختم)، يقصد الذي ذكر في سورة مريم، في الربع الأخير من الحزب 31، في قوله عز وجل (فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَٰدَتِهِ). 

الكلمة التاسعة العشرون: 

  (اجْتَبٰ۪هُ)، وقد ذكرت محذوفة في موضعين، ومنقلبة (أي بياء فوقها ألف الحذف) في وضعين، ولهذا قيدها الناظم بسورتين في قوله (في طه مع نون اجْتَبٰ۪هُ فادر)، يقصد:
في سورة طه، في الربع الأخير من الحزب 32، في قوله تعالى: (ثُمَّ اَ۪جْتَبٰ۪هُ رَبُّهُۥ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَد۪ى)
وفي سورة القلم، في الربع الثاني من الحزب 57، في قوله تعالى: (فَاجْتَبٰ۪هُ رَبُّهُۥ فَجَعَلَهُۥ مِنَ اَ۬لصَّٰلِحِينَ).
وأما الذان رسما بالألف المنقلبة على الياء: 
ففي سورة النحل، في الربع الأخير من الحزب 28، في قوله تعالى: (اِ۪جْتَب۪يٰهُ وَهَد۪يٰهُ إِلَيٰ صِرَٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ)،
وفي آخر سورة الحج، في الربع الأخير من الحزب 34، في قوله تعالى: (هُوَ اَ۪جْتَب۪يٰكُمْ).

الكلمة الثلاثون: 

  (رُهْبَٰنَهُم)، التي ذكرت في سورة التوبة، في الربع الأخير من الحزب 19، في قوله تعالى: (اَ۪تَّخَذُوٓاْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَٰنَهُمُۥٓ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اِ۬للَّهِ)، وقد قيدها الناظم بميم الجمع في قوله (رُهْبَٰنَهُم بميم)، احترازا من صيغها الأخرى التي رسمت فيها بالثبت وهي (رُهْبَانَا)، (الرُّهْبَان)، (رَهْبَانِيَة). 

الكلمة الحدية الثلاثون: 

  (رَبَـٰٓئِبُكُمُ)، التي ذكرت في سورة النساء، في الربع الأخير من الحزب 8، في قوله تعالى: (وَرَبَـٰٓئِبُكُمُ اُ۬لتِے فِے حُجُورِكُم). 
تم بتوفيق الله حذف الالف بعد الباء
ترقبوا قريبا ان شاء الله حذف الالف بعد التاء
لا تبخلوا عنا بدعواتكم 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق