القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

(وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ) هاك جيم * لدى الْحَمْد وَبَدَّلُواْ وفي طَه مرسوم

الأنصاص القرآنية - ربع (ألم ذلك) - الجزء 12 

بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه 

النص 45: 

(وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ) هاك جيم * لدى الْحَمْد وَبَدَّلُواْ وفي طَه مرسوم 

شرح النص: 

هذا النص يبين المواضع التي وردت فيها قوله تعالى (وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ) وهي ثلاثة مفصلة كالآتي : 
  1. في الربع الذي نحن بصدده، وهو الذي عبر عنه الناظم بقوله (لدى الْحَمْد)، في قوله تعالى: (وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِۦ مِنَ اَ۬لثَّمَرَٰتِ رِزْقاٗ لَّكُمْ) 
  2. قول الناظم (وَبَدَّلُواْ)، يقصد الربع الأخير من الحزب 26 : (اَ۬لَمْ تَرَ إِلَي اَ۬لذِينَ بَدَّلُواْ) - سورة إبراهيم - في قوله عز وجل: (وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِۦ مِنَ اَ۬لثَّمَرَٰتِ رِزْقاٗ لَّكُمْۖ) 
  3. في سورة طه، في الربع 1 من الحزب 32: (طَه۪)، في قوله عز من قائل: (وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِۦٓ أَزْوَٰجاٗ مِّن نَّبَاتٖ شَتّ۪يٰ) 

النص 46: 

(فَأَخْرَجَ بِهِ) معا قد أنزلا * لدى الْحَمْد وبَدَّلُواْ مكملا 

شرح النص: 

يبين النص أن قوله تعالى (فَأَخْرَجَ بِهِ) ذكر في موضعين وهما : 
  1. في الربع الذي نحن بصدده، في قوله عز جل وعلا: (وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ فَأَخْرَجَ بِهِۦ مِنَ اَ۬لثَّمَرَٰتِ رِزْقاٗ لَّكُمْ) 
  2. وفي الربع الأخير من الحزب 26 : (اَ۬لَمْ تَرَ إِلَي اَ۬لذِينَ بَدَّلُواْ) - سورة إبراهيم - في قوله عز وجل: (اِ۬للَّهُ اُ۬لذِے خَلَقَ اَ۬لسَّمَٰوَٰتِ وَالَارْضَ وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ فَأَخْرَجَ بِهِۦ مِنَ اَ۬لثَّمَرَٰتِ رِزْقاٗ لَّكُمْۖ) 

النص 47: 

(فَأَخْرَجَ) ثلاثة مرسومة في الذكر* لدى الْحَمْد وبَدَّلُواْ أَعْجَلَكَ يا قاري 

شرح النص: 

يبين النص أن الكلمة القرآنية (فَأَخْرَجَ) ذكرت في ثلاثة مواضع وهي كما يلي : 
بالإضافة إلى الموضعين الذين ذكرا في النص السابق (46)، ذكرت كذلك في موضع ثالث عبر عنه الناظم بقوله (أَعْجَلَكَ)، ويقصد نصف الحزب 32: (وَمَآ أَعْجَلَكَ) - سورة طه - في قوله تعالى: (فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاٗ جَسَداٗ لَّهُۥ خُوَارٞ فَقَالُواْ هَٰذَآ إِلَٰهُكُمْ وَإِلَٰهُ مُوس۪يٰ فَنَسِيَ) 

النص 48: 

(أَندَاداٗ) أربعة هاك بالوصل * لدى الْحَمْد إِنَّ اَ۬لصَّفَا يا سائلي 
وفي بَدَّلُواْ،إِذَا مَسَّ مكملا * ووقفه اَئِنَّكُمْ يّرْزُقُكُم مرتلا 

شرح النص: 

  في هذا النص بيان للمواضع التي وردت فيها الكلمة القرآنية (أَندَاداٗ) وهي ستة مواضع مفصلة كالآتي : 
  • في أربعة مواضع بالوصل (بدون الوقف الهبطي)، وهي التي عبر عنها الناظم بقوله (أربعة هاك بالوصل) وهي : 
  1. في الربع الذي نحن بصدده، في قوله عز من قائل: (فَلَا تَجْعَلُواْ لِلهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) 
  2. قول الناظم (إِنَّ اَ۬لصَّفَا)، يقصد الموضع الثاني، وهو الذي ورد في سورة البقرة، في الربع 2 من الحزب 3: (إِنَّ اَ۬لصَّفَا)، في قوله جل جلاله: (وَمِنَ اَ۬لنَّاسِ مَنْ يَّتَّخِذُ مِن دُونِ اِ۬للَّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اِ۬للَّهِ) 
  3. قول الناظم (وفي بَدَّلُواْ)، يقصد الموضع الثالث، وهو الذي ورد في سورة إبراهيم، الربع الأخير من الحزب 26 : (اَ۬لَمْ تَرَ إِلَي اَ۬لذِينَ بَدَّلُواْ)، في قوله تعالى: (وَجَعَلُواْ لِلهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِۦ) 
  4. قول الناظم (إِذَا مَسَّ مكملا)، يقصد الموضع الرابع والأخير الذي ذكر فيه (أَندَادا) بالوصل، وهو الذي ذكر في سورة الزمر، في الربع الأخير من الحزب 46: (وَإِذَا مَسَّ اَ۬لِانسَٰنَ ضُرٌّ)، في قوله تعالى: ( وَجَعَلَ لِلهِ أَندَاداً لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِۦ) 
  • و في موضعين (أَندَاداٗۖ) بالوقف (الهبطي) ، وهو الذي عبر عنه الناظم بقوله (ووقفه)، وهما: 
  1. في الربع 1 من الحزب 44: (قُلْ مَنْ يَّرْزُقُكُم) - سورة سبأ - وقد عبر عنه الناظم بقوله (يّرْزُقُكُم)، في قوله تعالى: (وَقَالَ اَ۬لذِينَ اَ۟سْتُضْعِفُواْ لِلذِينَ اَ۪سْتَكْبَرُواْ بَلْ مَكْرُ اُ۬ليْلِ وَالنَّه۪ارِ إِذْ تَامُرُونَنَآ أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُۥٓ أَندَاداٗۖ
  2. وفي نصف الحزب 48: (قُلَ اَئِنَّكُمْ) - سورة فصلت - وهو الذي عبر عنه الناظم بقوله (اَئِنَّكُمْ)، في جل في علاه: (قُلَ اَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالذِے خَلَقَ اَ۬لَارْضَ فِے يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُۥٓ أَندَاداٗۖ

النص 49: 

(وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) خمسة في الذكر* لدى الْحَمْد،لَا تَلْبِسُواْ يا قاري 
زدهـــم لّيْسَ اَ۬لْبِرُّ وفي أَحَسَّ * آخرهـم إِنَّ شَرَّ فلا تنـس 

شرح النص: 

يبين النص أن قوله تعالى (وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) ذكر في خمسة مواضع وهي كالآتي: 
  1. في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى (فَلَا تَجْعَلُواْ لِلهِ أَندَاداٗ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
  2. قول الناظم (لَا تَلْبِسُواْ)، يقصد الموضع الثاني، وهو الذي ذكر في سورة البقرة، في نصف الحزب 1: (وَلَا تَلْبِسُواْ اُ۬لْحَقَّ بِالْبَٰطِلِ)، في قوله تعالى: (وَلَا تَلْبِسُواْ اُ۬لْحَقَّ بِالْبَٰطِلِ وَتَكْتُمُواْ اُ۬لْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
  3. قول الناظم (زدهـــم لّيْسَ اَ۬لْبِرُّ)، يقصد الموضع الثالث، وهو الذي ذكر في نفس السورة ، في نصف الحزب 3: (لَّيْسَ اَ۬لْبِرُّ)، في قوله تعالى: (وَلَا تَاكُلُوٓاْ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِالْبَٰطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَآ إِلَي اَ۬لْحُكَّامِ لِتَاكُلُواْ فَرِيقاٗ مِّنَ اَمْوَٰلِ اِ۬لنَّاسِ بِالِاثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
  4. قول الناظم (وفي أَحَسَّ)، أي أنه ذكر كذلك في سورة آل عمران، في نصف الحزب 6: (فَلَمَّآ أَحَسَّ عِيس۪يٰ)، في قوله تعالى: (يَٰٓأَهْلَ اَ۬لْكِتَٰبِ لِمَ تَلْبِسُونَ اَ۬لْحَقَّ بِالْبَٰطِلِ وَتَكْتُمُونَ اَ۬لْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
  5. قول الناظم (آخرهـم إِنَّ شَرَّ)، يقصد الموضع الخامس والأخير، وهو الذي ذكر في سورة الأنفال، في الربع الأخير من الحزب 18: (إِنَّ شَرَّ اَ۬لدَّوَآبِّ)، في قوله تعالى: (يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَخُونُواْ اُ۬للَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوٓاْ أَمَٰنَٰتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ

النص 50: 

(نَزَّلْنَا) بشـد الـزاي ستـة * لدى الْحَمْد،ووَاعْبُدُواْ مرتلا 
وَإِذَ اَوْحَيْتُ،لَوَ اَنَّنَا،وربَمَا * آخرهم في ا۬لِانسَٰنِ مكملا 

شرح النص: 

يبين النص أن الكلمة القرآنية (نَزَّلْنَا) بالزاي المشددة ذكرت في ستة مواضع وهي كالآتي: 
  1. في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى: (وَإِن كُنتُمْ فِے رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَيٰ عَبْدِنَا فَاتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِۦ) 
  2. قول الناظم (ووَاعْبُدُواْ مرتلا)، يقصد الموضع الثاني، وهو الذي ذكر في سورة النساء، في الربع 2 الحزب 9: (وَاعْبُدُواْ اُ۬للَّهَ)، في قوله تعالى: (يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لذِينَ أُوتُواْ اُ۬لْكِتَٰبَ ءَامِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم) 
  3. قول الناظم (وَإِذَ اَوْحَيْتُ)، يقصد الموضع الثالث، وهو الذي ذكر في أول سورة الأنعام، في نصف الحزب 13: (وَإِذَ اَوْحَيْتُ)، في قوله تعالى: (وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَٰباً فِے قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ اَ۬لذِينَ كَفَرُوٓاْ إِنْ هَٰذَآ إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٞ) 
  4. قول الناظم (لَوَ اَنَّنَا)، يقصد الموضع الرابع، وهو الذي ذكر في نفس السورة، في الربع 1 من الحزب 15: (وَلَوَ اَنَّنَا)، في قوله تعالى: (وَلَوَ اَنَّنَا نَزَّلْنَآ إِلَيْهِمُ اُ۬لْمَلَٰٓئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ اُ۬لْمَوْت۪يٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَےْءٍ قِبَلاً مَّا كَانُواْ لِيُومِنُوٓاْ إِلَّآ أَنْ يَّشَآءَ اَ۬للَّهُ) 
  5. قول الناظم (وربَمَا)، أي أنه ذكر كذلك في سورة الحجر، في الربع 1 من الحزب 27: في قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا اَ۬لذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَٰفِظُونَۖ) 
  6. الموضع السادس والأخير، وهو الذي ورد في سورة الإنسان، في الربع الأخير من الحزب 58 : (وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَٰنٞ مُّخَلَّدُونَ)، في قوله تعالى: (اِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ اَ۬لْقُرْءَانَ تَنزِيلاً)
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق