القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

سَمْعِهِمْ وَأَبْصٰ۪رِهِم معا بالكسر* لدى الْحَمْد و يَامُرُ يا قاري

الأنصاص القرآنية 11 - ربع (ألم، ذلك) - الجزء 11

بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه 

النص 40: 

(سَمْعِهِمْ وَأَبْصٰ۪رِهِم) معا بالكسر* لدى الْحَمْد و يَامُرُ يا قاري 
(سَمْعُهُمْ وَأَبْصَٰرُهُمْ) واحد بالضم * وجدته في فصلت فتعلم 

شرح النص: 

يبين هذا النص: 
  • أن قوله تعالى (سَمْعِهِمْ وَأَبْصٰ۪رِهِم) بالكسر ذكر في مواضعين وهما: 
  1. في سورة البقرة ، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى:( وَلَوْ شَآءَ اَ۬للَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصٰ۪رِهِمُۥ إِنَّ اَ۬للَّهَ عَلَيٰ كُلِّ شَےْءٖ قَدِير) 
  2. وفي سورة النحل ، في نصف الحزب 28: (إِنَّ اَ۬للَّهَ يَامُرُ بِالْعَدْلِ وَالِاحْسَٰنِ)، في قوله تعالى: (أُوْلَٰٓئِكَ اَ۬لذينَ طَبَعَ اَ۬للَّهُ عَلَيٰ قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصٰ۪رِهِمْ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ اُ۬لْغَٰفِلُونَ) 
  • وأن وقوله تعالى (سَمْعُهُمْ وَأَبْصَٰرُهُمْ) بالضم ذكر في موضع واحد، في سورة فصلت، في نصف الحزب 48: (قُلَ اَئِنَّكُمْ)، في قوله تعالى:( حَتَّيٰٓ إِذَا مَا جَآءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَٰرُهُمْ وَجُلُودُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)

النص 41: 

(اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ) معا في الذكر* لدى الْحَمْد وعَاقَبَ يا قاري 

شرح النص: 

في هذا النص ، يبين الناظم أن قوله تعالى (اعْبُدُواْ) الذي جاء بعد (رَبَّكُمُ)، أي (اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ) ذكر في موضعين وهما : 
  1. في سورة البقرة ، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى : (يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لنَّاسُ اُ۟عْبُدُواْ رَبَّكُمُ اُ۬لذِے خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
  2. وفي سورة الحج ، في الربع الأخير من الحزب 34: (ذَٰلِكَۖ وَمَنْ عَاقَبَ) ، في قوله عز وجل : (يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ اُ۪رْكَعُواْ وَاسْجُدُواْ وَاعْبُدُواْ رَبَّكُمْ وَافْعَلُواْ اُ۬لْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) 

ملاحظة : 

 غير هذين الموضعين ذكر بلفظ (اعْبُدُواْ) منفردا أو يليه اسم الجلالة الله ، كقوله تعالى (وَاعْبُدُواْ اُ۬للَّهَ وَلَا تُشْرِكُواْ بِهِۦ شَئْاٗ) ، وقوله تعالى (فَاسْجُدُواْ لِلهِ وَاعْبُدُواْ)

النص 42: 

(لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ستة في الذكر* لدى الْحَمْد وفي اِ۪سْتَسْق۪يٰ يا قاري 
الْبِرُّ معــا و تَعَالَــواْ نَتَقْنَـــا * فايرب ارحمنـا واحم أشياخنا 

شرح النص: 

في هذا النص بيان للمواضع التي ورد فيها قوله تعالى (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ، وهي ستة مفصلة كما يلي: 
  1. في سورة البقرة ، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى :( يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لنَّاسُ اُ۟عْبُدُواْ رَبَّكُمُ اُ۬لذِے خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
  2. وفي نفس السورة، في الربع الأخير من الحزب 1: (وَإِذِ اِ۪سْتَسْق۪يٰ)، في قوله تعالى : (خُذُواْ مَآ ءَاتَيْنَٰكُم بِقُوَّةٖ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
  3. ومرتان كذلك في نفس السورة، في نصف الحزب 3: (لَّيْسَ اَ۬لْبِرُّ)، في قوله تعالى : (وَلَكُمْ فِے اِ۬لْقِصَاصِ حَيَوٰةٞ يَٰٓأُوْلِے اِ۬لَالْبَٰبِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، وفي قوله تعالى (يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ اُ۬لصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَي اَ۬لذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّاماٗ مَّعْدُودَٰت) 
  4. وفي سورة الانعام، في الربع الأخير من الحزب 15: (قُلْ تَعَالَوَاْ)، في قوله تعالى : ( ذَٰلِكُمْ وَصّ۪يٰكُم بِهِۦ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
  5. وفي سورة الأعراف، في الربع 1 من الحزب 18: (وَإِذْ نَتَقْنَا)، في قوله تعالى: (خُذُواْ مَآ ءَاتَيْنَٰكُم بِقُوَّةٖ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)

النص 43: 

(الذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ) يا قاري * فخمسة وجدتها في الذكر 
لـدى الْحَمْـد وفي طَـه۪ وَيَٰقَـوْمِ * لِبَشَرٍ، تَبَٰرَكَ اســم الحكم 

شرح النص: 

يبين الناظم في هذا النص أن قوله تعالى (اَ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ) ذكر في خمسة مواضع وهي كالآتي : 
  1. في سورة البقرة، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى : (اَ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ فِرَٰشاٗ وَالسَّمَآءَ بِنَآءٗ وَأَنزَلَ مِنَ اَ۬لسَّمَآءِ مَآءٗ فَأَخْرَجَ بِهِۦ مِنَ اَ۬لثَّمَرَٰتِ رِزْقاٗ لَّكُمْ) 
  2. وفي سورة طه، في الربع 1 من الحزب 32: (طَه۪)، في قوله تعالى : (اَ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ مِهَٰداٗ وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاٗ) 
  3. وفي سورة غافر، في الربع 1 الحزب 48: (وَيَٰقَوْمِ)، في قوله تعالى: (اَ۬للَّهُ اُ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ قَرَاراٗ وَالسَّمَآءَ بِنَآءٗ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ اَ۬لطَّيِّبَٰتِ) 
  4. وفي أول سورة الزخرف، في الربع الأخير من الحزب 49: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ)، في قوله تعالى: (اُ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ مِهَٰداٗ وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاٗ لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) 
  5. وفي سورة الملك، في الربع 1 من الحزب 57: (تَبَٰرَكَ اَ۬لذِے بِيَدِهِ اِ۬لْمُلْكُ)، في قوله تعالى: (هُوَ اَ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ ذَلُولاٗ فَامْشُواْ فِے مَنَاكِبِهَا وَكُلُواْ مِن رِّزْقِهِۦ) 

النص 44: 

(والسَّمَآءَ) بفتح الهمز دال * لدى الْحَمْد، وَيَٰقَوْمِ مرتل 
خَطْبُكُم كذا وفي الرَّحْمَٰن * فاحفظم ياخي وخذ بيان 

شرح النص: 

هذا النص، يبين المواضع التي وردت فيها (والسَّمَآءَ) بفتح الهمزة وهي أربعة مواضع مفصلة كما يلي : 
  1. في سورة البقرة، في الربع الذي نحن بصدده، في قوله تعالى : (اَ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ فِرَٰشاٗ وَالسَّمَآءَ بِنَآءٗ ) 
  2. وفي سورة غافر، في الربع 1 الحزب 48: (وَيَٰقَوْمِ)، في قوله تعالى : (اَ۬للَّهُ اُ۬لذِے جَعَلَ لَكُمُ اُ۬لَارْضَ قَرَاراٗ وَالسَّمَآءَ بِنَآءٗ ) 
  3. وفي سورة الذاريات، في الربع 1 من الحزب 53: (قَالَ فَمَا خَطْبُكُم)، في قوله تعالى ( وَالسَّمَآءَ بَنَيْنَٰهَا بِأَيَيْد وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) 
  4. وفي سورة الرحمان، في الربع 1 من الحزب 54: (اِ۬لرَّحْمَٰنُ عَلَّمَ اَ۬لْقُرْءَانَ )، في قوله تعالى : (وَالسَّمَآءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ اَ۬لْمِيزَانَ)
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات